أولياء الأمور في أبوظبي يحددون رأيهم في عودة أبنائهم إلى المدارس

أولياء الأمور في أبوظبي يحددون رأيهم في عودة أبنائهم إلى المدارس

21/07/2020 12:00:00 ص
أبوظبي
أصدرت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي الدليل الإرشادي الشامل للسياسات والمبادئ التوجيهية لإعادة فتح المدارس الخاصة، والذي يهدف لمساعدة كل مدرسةٍ في التوصل للنموذج الأفضل لإعادة افتتاح أبوابها بشكلٍ آمن يضمن صحة وسلامة الطلبة والمعلمين.

  • دائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي تصدر الدليل الإرشادي الشامل للسياسات والمبادئ التوجيهية لمساعدة المدارس الخاصّة في التحضير لاستئناف العملية التعليمية في الفصول الدراسية.
  • الدليل الإرشادي يضم أربعة محاور رئيسية لإعادة فتح المدارس تشمل: العمليات الآمنة، والتعليم والتعلّم، وسلامة الطلبة وطاقم التدريس، والدعم المجتمعي.
  • 63% من أولياء أمور الطلبة يشاركون في استبيان أولياء الأمور، و45% منهم يؤيدون عودة الطلبة لمقاعد الدراسة للعام الأكاديمي 2020/21.
  • نتائج الاستبيان تساعد المدارس على صياغة خطة إعادة استقبال الطلبة على مقاعد الدراسة والإعلان عنها في موعدٍ أقصاه 30 يوليو.

وعملت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي بشكلٍ مكثف على مدى الأشهر الماضية بالتعاون مع المدارس وأولياء الأمور والمعلمين والجهات المعنية في القطاع التعليمي لوضع السياسات والمبادئ التوجيهية وضمان تغطيتها لمختلف الجوانب المتعلقة بإعادة فتح المدارس. وترتكز تلك السياسات على أربعة محاور: العمليات الآمنة، والتعليم والتعلّم، وسلامة الطلبة وطاقم التدريس، والدعم المجتمعي.

ويحدد محور العمليات الآمنة الإجراءات التي تهدف إلى ضمان السلامة في جميع العمليات القائمة في المدارس، بينما يضع محور التعليم والتعلّم إرشادات واضحة لإجراءات التباعد الاجتماعي وإجراءات السلامة الأخرى دون المساس بالأهداف الأكاديمية الرئيسية للمدارس. وفي إطار هذا المحور، يتوجب على المدارس اتباع ثلاثة إجراءات وقائية أساسية، في مقدمتها تحقيق التباعد الاجتماعي، وفيه يُطلب من المدارس اتخاذ الترتيبات اللازمة للحدّ من الاختلاط بين الأشخاص قدر الإمكان؛ أما الإجراء الثاني فهو توفير معدات الحماية، حيث يُطلب من المدارس تركيب المعدات المناسبة من الواقيات والفواصل وغيرها من تدابير الحماية؛ ويتمثل الإجراء الثالث في الحفاظ على أعلى معايير النظافة مع مطالبة المدارس بتعقيم وتنظيف جميع المناطق والأسطح بصورة منتظمة.

ويحتل محور سلامة الطلبة وطاقم الهيئة التدريسية صدارة أولويات دائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي عند العودة للمدارس، حيث يحدد هذا المحور الإجراءات التي تهدف إلى ضمان استعداد المدارس للحفاظ على صحة الطلبة والمعلمين وسلامتهم، بينما يشجع محور دعم المجتمع المدارس على وضع خطط لتقديم الدعم والمساعدة للطلبة المحتاجين، مثل الخصم من الرسوم وتأجيل السداد وتقسيم رسوم الفصل إلى أقساط شهرية، وغيرها.

وقال سعادة عامر الحمادي، وكيل دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي: "عملنا طوال المرحلة الماضية على ضمان العودة الآمنة للطلبة والمعلمين للمدارس في العام الدراسي الجديد، حيث يفصّل الدليل الإرشادي الذي أصدرناه الإجراءات والجوانب التي يتوجب على المدارس دراستها قبل الإعلان عن النموذج الذي اعتمدته لإعادة فتح أبوابها، بشكلٍ يعزز سلامة القطاع التعليمي في أبوظبي ككل. وتنسجم الإرشادات مع أرقى المعايير العالمية المعتمدة في هذا الشأن".

ويأتي إطلاق الدليل الإرشادي بالتوازي مع إعلان الدائرة عن نتائج استبيان أولياء أمور الطلبة، والذي استقطب مشاركة 63% من إجمالي أولياء أمور طلبة المدارس الخاصة في أبوظبي، واستطلع آراءهم حول مختلف الجوانب المرتبطة بإعادة فتح المدارس مع بداية العام الدراسي الجديد، بما في ذلك نموذج الدوام المدرسي ومدته ووسائل نقل الطلبة وغيرها.

وأبدى 45% من أولياء الأمور تفضيلهم لعودة أبنائهم إلى الدوام المدرسي، فيما لم يتخذ 21% من المشاركين قرارهم في هذا الخصوص. وأشار ثلث المشاركين (34%) إلى أنهم يفضلون استمرار نموذج التعليم عن بعد، معتبرين أن هذا النموذج يمكّنهم من إدارة وقتهم بأفضل شكلٍ ممكن.

ومن أصل إجمالي المشاركين في الاستبيان، أظهرت النتائج أن 39% من الإماراتيين فضلوا استمرار نموذج التعليم عن بعد، بمقابل 33% من المقيمين، علماً أن 74% من المواطنين الإماراتيين ضمن هذه الفئة أشاروا لوجود المساعدة المنزلية في رعاية أبنائهم في المنزل، بمقابل 26% من المقيمين. كما وأظهرت نتائج الاستبيان أن نسبة المواطنين الإماراتيين الذين يعيشون مع شخصٍ أو أكثر من الفئات الأكثر عرضةً لخطر الإصابة (66% من المشاركين) هي أكثر من ضعف ذات الفئة من المقيمين (31% من المشاركين)، حيث انعكس هذا الجانب على آرائهم من حيث استمرار نموذج التعلّم عن بعد.

ومن أصل 45% من المشاركين الذين يفضلون العودة للدوام المدرسي، أظهرت نتائج الاستبيان أن 34% من المشاركين يفضلون عودة المدارس بالدوام الكامل، فيما يفضل 16% منهم نموذج العودة إلى المدارس بشكل جزئي (نصف يوم)، كونه يضمن الموازنة بين التعليم والسلامة. وستعتمد 201 مدرسة ومؤسسة تعليمية نتائج الاستبيان إلى جانب الدليل الإرشادي الذي أصدرته الدائرة لوضع خططها التفصيلية حول نموذج عودة طلبتها للمدرسة.

وقال سعادة الحمادي في هذا الإطار: "نودّ شكر أولياء الأمور الذين شاركوا في الاستبيان. وبصفتهم أحد أبرز الجهات المؤثرة في نجاح طلبتنا والمسيرة التعليمية، ركزنا على معرفة آرائهم لمساعدة المدارس في تطوير أفضل الخطط لعودة الطلبة والمعلمين إلى المدارس على نحوٍ آمن. وقد عمل الجميع بجدّ خلال فترة التعلّم عن بُعد التي فرضتها جائحة كوفيد-19، ويستحق أولياء الأمور بالغ التقدير على جهودهم خلال تلك المرحلة".

وأعقب سعادته قائلاً: "يسهم تحليلنا المعمّق لآراء أولياء الأمور في تعزيز قدرة المدارس على تخطيط إعادة فتح المدارس بالاعتماد على البيانات والمعلومات المرتكزة على آراء أولياء أمور طلبتهم. وندرك أنّ بعض أولياء الأمور لديهم بعض المخاوف حول العودة الآمنة إلى المدارس، ونودّ أن نؤكد أنّ نموذج التعلّم عن بُعد سيظل موجوداً في كافّة المدارس أياً كان النموذج الذي تختاره، بشكلٍ يلبي الظروف الخاصة للطلبة. ونواصل تقييم مختلف السيناريوهات والنماذج المحتملة للعام الدراسي الجديد، فضلاً عن التواصل الدائم مع الجهات المحلية والاتحادية لضمان صحة وسلامة جميع الطلبة والمعلمين والموظفين".

كما تشير نتائج الاستبيان إلى أنه من المتوقع أن ينخفض عدد الأطفال الذين سيستقلون الحافلة للذهاب إلى المدرسة في الفصل الدراسي الجديد انخفاضاً طفيفاً، حيث بيّن 40% من أولياء الأمور المشاركين في الاستبيان عزمهم الاستفادة من خدمات الحافلات المدرسية، في حين بلغت نسبة الطلبة المستفيدين من تلك الخدمات 46% في العام الدراسي الماضي. كما يشير التقرير إلى أن نحو 85% من أولياء أمور الطلبة المشاركين في الاستبيان يعتزمون تسجيل أبنائهم في ذات المدارس للعام الأكاديمي الجديد.

وبعد إصدار الدليل الإرشادي الشامل للسياسات والمبادئ التوجيهية ونتائج استبيان أولياء الأمور للمدارس المعنية، حددت دائرة التعليم والمعرفة تاريخ 30 يوليو كموعدٍ نهائي للمدارس للإعلان عن النموذج الذي اختارته لإعادة فتح أبوابها، بشكلٍ يمكّن أولياء الأمور من اتخاذ قرارهم حول المدارس التي يودون تسجيل أبنائهم فيها في الوقت المناسب. ولتعزيز قدرة أولياء الأمور على بناء قراراتهم على أساسٍ مدروس، أصدرت الدائرة الدليل الإرشادي الخاص بأولياء الأمور، لتمكينهم من الاطلاع على معايير الصحة والسلامة والدور المهم الذي يمكنهم لعبه في عودة أبنائهم للمدرسة.

واختتم سعادة الحمادي حديثه بالقول: "بصفتهم أحد أهم أصحاب المصلحة في القطاع التعليمي، نحرص على دعم أولياء الأمور من خلال تزويدهم بالمعلومات وتمكينهم من فهم الإجراءات المعتمدة لضمان استمرار العملية التربوية والتعليمية خلال العام الأكاديمي المقبل".

اخبار ذات صلة

  • شعار دائرة التعليم والمعرفة

    16 ديسمبر 2020

    دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي تتيح خيار العودة إلى مقاعد الدراسة للطلبة أصحاب...
    اقرأ المزيد
  • إعادة فتح المدارس الخاصة

    05 نوفمبر 2020

    دائرة التعليم والمعرفة تعلن عن إتاحة خيار العودة إلى المدارس لجميع طلبة المدارس...
    اقرأ المزيد